عشريننا الباكي ..

نحنُ الذين نعرف أن البكاء هو حيلتنا باستلام الأشياء الجميلة ..
البكاء لنفرح ولنتألم ..
عند الخلاص وفي أوج موتنا المزيف ..
أنا المليئة بكل خطوط الحزن التي تغير وجوه العشرين بي ..
الممتنة لكل الظروف التي جعلتني وحيدة هكذا في هذه الغرفة المعتمة ..
حيث أستطيع التألم والبكاء وحدي ..
الوحدة هي الشيء الوحيد الذي خرجت به سالماً من هذه الحرب التي أكلت مني كل بقاياي .. وكل يباسي !
الخط الزمني الذي ينعتونه بالعشريني اليوم .. يرهقني بارتباطه بكل الوجع الذي يحتويه قلبي ..صريع الحب ..والشوق .. والانتظار ..
أنا التي أعجز عن ترتيب أشيائي المبعثرة فقط لأنني أخاف من نار جديدة تبتلعها وأنا أحتفظ بها بشكلها المرتب !
أن أبكي عليها مبعثرة هنا وهناك .. أهون من أن أبكي عليها بصورة واحدة ..
لا صوت لي .. ولا صوتك معي حتى ..
العتمة تبتلعني .. أود البكاء فقط ..
والجدار خلفي بارد للغاية .. بارد لدرجة أنه يجعلني أبكي أكثر ..
الدفء كان في هذا العالم … أبعد من أن يكون على مسافة قبلة ..
أو حضن يعبر بي فوق كل تلك الحدود بيني وبين الوطن ..وبينك !
كان الأمر أشبه باقتلاعي .. أشبه بموتي الذي لا أملك أمامه إلا الانصياع ..
نحنُ تعلمنا أمام كل الذي رأيناه .. أن نبتسم فقط .. وأن نخفي دموعنا بعتمة الجدران والأسِرة وحسب !

#جنونيات_بنفسجية

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s