أنـا دومـا !

فقدتُ الجميع .. خبئوا ورودَكم في جيوبِكم !
لا تَحملوا لي الورد الأحمر ولا الهدايا !
لا تقولوا أن ابنةَ دوما اليتيمةُ يرضيها أي شيء !
لا أريدُ الحب .. ولن أحتفل معكم !
فأنا في وطني أحملُ ازدهارَ الحرب !
وترتسمُ خريطتُهُ الداميةُ على جسدي !
ولونُ حبِه الأحمرُ يحيط بوجهي فيتركُ لي بقايا مِن أثرِ أمي وأخوتي !
لن أحتفلَ معكم !
فالوقتُ لم يعد يُسعفني !
هناكَ برميلٌ جديد سيسقطُ سهواً على رأسي لـ ينتزعَ حلم الاستفاضةِ في قولي !
أودُ لو أحكي كثيراً .. مكتظةٌ أنا بشوارعِ الياسمينِ وأحزانها …
ومشبعةٌ بعناقيدها البنفسجيةِ الباكية !
لكني ملطخةٌ بالدماء !
وصوتي مبحوحٌ فأمي كانت تهمسُ لي بوصيتِها من تحتِ الركام وأنا كنتُ أصرخ !
كنتُ أصرخُ بلا جدوى وبلا سبب !
كنت أسمعُ صوت الطائرة فوقي وأحاولُ أن يعلو صوتي عنها فيسمَع العالم ذلك الموتَ عساه يُزيحه عني !
حاولتُ جاهدة أنا أبعد الركام عن أخي الصغير لكنه لم يصدر صوتاً ولا نفساً ولا دمعة !
وهناك لعبة أختي الصغيرة التي لم يعد لها جثةٌ هنا .. تلاشت !!
وتركت على وجهي بقَاياها !
أبي .. لم أرَه لحظةَ الموت تلك .. حاولتُ البحث عنه لكن .. عيوني لم تكُن معي !
أرواحهُم سرقتني .. وقتلتني ..
لم أرحل معهم .. بقيت هنا لأصفقَ للحب !
لأهمس لكم .. أمنيتي الأخيرة !
أعطوني كفناً أحمراً وبندقية .. ولكم كل هدايا العالم الحمراء .. وهاك قلبي استخدموه حجراً ليُسكت ضمائركم الميتة إن نطقت يوماً !
أما أنا فدعوني لا أعود إلى هناك دعوني !!!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s