دوما النار ترقص على دمائنا وأشلائنا!

عن العدم !
ومنه وإليه تضيق الدائرة أكثر .. عن تلك المشاهد الشنيعة التي يكتظ بها تاريخنا .. وعن ذلك الكم الهائل من التنكيل الذي نعاصره !
في تلك المدينة اليوم المئات تحت الأنقاض .. وآخرون يقفون على شرفة الموت يُحصون شهداءهم وأشلاء ذويهم !
في تلك المدينة القابعة في الحزن المتشبعة حد التخمة بالوجع !
هناك حرب يتيمة تقام ضدها .. وضد أهلها …
في تلك المدينة التي حملت طفولتي .. وهاهي اليوم تحتضن روحي .. وتحترق .. وأحترق معها !
وفي جسدي مئات الشظايا المتفرقة .. تحملني معها إلى هناك حيث لا حياة إلا للموت !
ليتنا كنا آخرين … يا ليت سوريتنا لم تنجبنا لنموت هكذا !
حبذا لو نلمح في هذا العالم المتسع في الوحشية لمحة صغيرة للعدل .. تُطمئن الراحلين عنا إلى السماء ..
وتنزع من قلوبنا اليأس .. نحن نحتضر كـ تلك المدينة .. وقلوبنا العاجزة تحرقها دموع الأطفال وصرخات اليتامى !
نحن نتربع على مآساتنا ونبتلع توابعها علقماً وحدنا .. كأننا منفصلون تماماً عن هذا العالم !
لا ننتمي إلا لـ لعناته التي تُصب علينا متى شاء !
دوما يا أرض الورد .. يا فزعة الحرية الأولى .. يا صلاة الشهيد الأعظم .. يا قلب الغوطة الدافئ !
لا تلعني صمتنا .. والعني براميله الهوجاء ..
العني المصفقين لذبحنا جميعاً !
وقفي منتصبة كما كنتِ .. ترحبين بالموت .. وفي صدرك انتحابات طويلة على أبنائك الراحلين !
لا تنظري للون السماء الذي شارك في خذلانك .. لا تلمحي تلك السحب السوداء في الأعلى .. غضي عن كل ذلك طرفك .. وادمعي .. ادمعي حتى نعود للحياة !
يا أرضنا المكللة بالموت اليوم … يا وجعنا الصارخ !
احملي جراحنا وامضي .. امضي نحو السماء إنا والله وراءك لسائرون !!!!!
فـ لا زلنا نحسد الشهداء وقلوبنا لم تمت .. هي فقط لم يُسمح لها بالحياة لا أكثر !

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s