بلا نهاية !!

وقفت في تلك المحطة منتظرة .. تستجمع آخر ما تبقى لها من نبض وتجمع قواها المنهزمة من هنا وهناك ..
تستجمع مع كل تنهيدة روحها التي صارعت الحياة طويلاً دونما جدوى .. تمسك ببعض ما تبقى لها .. تهمس مع أصوات الضجيج تلك بلعنات تلحقها بصوت الحياة حولها !
بحثت في حقيبتها عن شيء ما لا تدريه لربما تبحث عن نفسها ..

أخرجت شفرة كانت قد استخدمتها لتقطيع شرايينها الشهر الماضي ذلك الجنون الذي لم يبرره إلا حقدها المبالغ به على روحها تريد لها الخلاص , لطالما شعرت أن تلك الروح تقبع بجسد ميت ..
ثم مقصها الذي قصت به شعرها الطويل فيما مضى وهي تقنع نفسها بأنه يبدو أجمل … ستظهر التجاعيد بشكل أوضح على جانبي وجهها .. فتجاعيد الحزن لا يخفيها إلا القليل من الأنوثة المبالغ بها ..
ودواء جدها المسكن الذي سرقته من كيس أدويته لتتجرع ظرفاً كاملاً منه في الأسابيع القليلة الماضية !
ابتسمت وهي تنظر حولها بعد أن رأت ما كان في حياتها من فرص للخلاص ما تحققت .. من السخف أن تهرب من شيء يتمسك بك طويلاً تحاول إبعاده بكل الطرق لكنه يبقى بجوارك ..
كأنه يرجوك أن تمنحه فرصة أخيرة .. ليمنحك الأفضل !
حمقاء تلك الحياة التي تتعلق بكل الأوزار والأخطاء وتخبرنا أنها ستمنحنا غداً أفضل ..
هي لم تكن لتقتنع بكل ذلك .. سمحت لذاتها مرة أن تكون قرباناً لذلك الأفضل لكنها خسرت المزيد .. رضيت مرة أن تحني ظهرها فبدل أن تمدها الحياة بالقوة كسرته !
لم تعد تثق بشيء حولها .. لم تعد راغبة بمنح أحد فرصاً جديدة ..
“اكتفيت” هكذا صرخت ..
عادت لأيامها الماضية قليلاً وتذكرت ذلك المشهد .. عندما اندفع الجميع نحوها وهي تقع أرضاً غير قادرة على التوازن  .. وتحقد على سقوطها بجانبهم ..
تعرف تماماً أن أحداً ما سينتشلها من الأرض ويرميها على سرير ذلك المشفى ويعلقون لها ذلك السيروم الغبي .. ويحقنونها بالمهدئات والمقويات ثم يقولون عندما يعود النبض السخيف للعروق : لقد عادت إلى الحياة !
لكم كرهت هي تلك الجملة .. وكم حقدت على كل لحظة جديدة كانت الحياة أسرع من الموت فيها نحوها !
لكن في ذلك اليوم بالذات كان الأمر مختلفاً ..
لم يقل أحد أنها عادت للحياة .. لم تسمع تلك العبارة المشؤومة .. ولا سمعت صوت أفراحهم وحمدهم وشكرهم بأنانيتهم المعهودة لأنها لا تزال معهم ..
لقد بقيت هناك ولكن بات الصراع طويلاً هذه المرة ..
فالموت .. والحياة يتصارعان على سرقتها .. وأنفاسها كـ شبابها قربان هذه المرحلة !
والنهاية مفتوحة !!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s