محطات ثورية 1

أريد أن أتنفس .. أريد أن أتنفس فقط !!

هذا ما كنت أردده في الكثير من الأوقات التي كانت بالفعل غارقة بالاختناق حولنا ..

 الكهرباء مقطوعة والحصار يفوق المعتاد .. الاقتحامات متكررة ..

كانت الأيام حينها ثقيلة جداً .. أنتي مجبرة أحياناً على ارتداء ملابسك لانتظار الاقتحام القادم في أي لحظة ..

مجبرة على حذف صورك وملفاتك من حاسبك أو هاتفك الشخصي ..

لأن حملة التفتيش الاعتيادية ستطبق أيضاً على خصوصياتك ..

في ذلك اليوم كان أخي يحاول التنفس فقط حينما حاول إخراج رأسه بعض الشيء !

: ” ولك سكر الشباك وفوت أحسن ما قوصك ”  ..

لم يفهم أن يوجه السلاح إليه مباشرة ! عاد إلينا وجهه أصفر لا يستطيع النطق ..

عرفت حينها أنه الاقتحام الجديد ولكن بصيغة أقسى ..

بدأت مخيلتي تسبح في تلك الاحتمالات المتوقعة …

” سيدخلون … من الممكن أن يعتقلوني .. هناك ألف سبب … أو الاحتمال أن يعتقلوني بلا سبب …

حسناً وماذا لو قاومت ؟! .. هل سيفعلون شيئاً لعائلتي ؟!

وأبناء عمي ؟!  … هل من الممكن أن يتواقحوا أكثر ؟! “

ذلك اليوم لم أعرف كيف أنام كانت الساعة لا تزال في السادسة صباحاً ..

حاول ابن جيراننا حينها النزول إلى عمله في دمشق منعوه وهددوه إن لم يعد !

عمي أيضاً الساعة التاسعة أغلقوا باب البناء في وجهه ودفعوه للخلف ..

أتدرون ما هي حالة الترقب التي كنا نعيشها ؟!

هي مرحلة انتظار الموت وأنت تضع ألف احتمال للخطر …

في ذلك الوقت بحثت عن وجوههم حولي أحاول أن أحتفظ بصورتهم جيداً في ذاكرتي ..

كنت أراني بعد ساعات قليلة بعيدة عنهم جداً !!

كان ذلك اقتحاماً مع الفجر .. استمر طيلة النهار ونحن ممنوعون من الخروج …

أول شعور بالحرية كنا قد اكتسبناه في اليوم الثاني !!

عندما خرجنا دون أن تهددنا الرشاشات أو تدفعنا أيديهم نحو الخلف !!

#يوميات_ثائرة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s