رمضان من جديد ..

رمضان مرة أخرى .. يدق بابنا بعيداً جداً عن المكان الذي ألفناهُ فيه …
كلما انتظرتُ رمضان أذكر أخر مرة زارنا في منازلنا بصورة مختلفة جداً.
كان غريباً عنا .. حمل الكثير من صور الألم التي ظنناها في ذلك الوقت أصعب ما سنعيشه …
مع الوقت اعتدنا كل شيء … اعتدنا الحياة وكل ما يأتيتنا في هذا الدرب يأتي أقسى من سابقه !!
منذ سنتين تقريباً رمضان 2012 كان أول صورة وجدتها جلية جداً لتؤكد لي حال التقسيم الذي حدث في بلادي ..
في ذلك الوقت انقسمت الشام فلم تحتفل بالأول من رمضان عادتها كل عام ..
فقد تفرق الحزبان حتى في العبادة !!
المعارضون صاموا يوم الجمعة ومؤيدوا النظام يصومون السبت !!!
وكل غنى على ليلاه حينها .. من تبع جماعته تبعها ومن استفتى قلبه استفتاه …
وبين الفريقين وطن لأول مرة يرى أبناءه يسيرون في طرق مبهمة ويتعثرون بالتفاهات ..
كان اليوم الأول في رمضان ذاك مليئاً بالانفعالات والمفاجأت … صوت الطائرة لا يزال يدوي في أذني !!
القذائف التي هطلت قبيل المغرب بقليل !!
صراخ الأطفال والتكبير .. الزلزال الذي شعرنا به في بنائنا . كل شيء حدث في تلك الأيام لا ينسى !!
بعد ذلك اليوم اكتشفت أن رمضان العام حينها سيحمل لنا ما لن نتوقعه … وذلك ما حدث 

من ذاكرة قديمة جداً تكرر نفسها كل عام ..
كل عام وأنتم بألف خير ورمضان بينكم كما ألفتموه وأحببتموه .. وكما هو يأتي هادئاً بلا ضجيج ..
أعاده الله على الجميع بألف خير !  🙂

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s